رحلة في ماكاو
رحلة في ماكاو
رحلة في ماكاو
  • Load image into Gallery viewer, رحلة في ماكاو
  • Load image into Gallery viewer, رحلة في ماكاو
  • Load image into Gallery viewer, رحلة في ماكاو

رحلة في ماكاو

Regular price
€12,00
Sale price
€12,00
Regular price
€12,00
Sold out
Unit price
per 
Tax included.

رحلة عادية مثل كل أيامي..  مملة ومتشابهة!


تكرار الأحداث في يومنا يشعرنا بالملل؛ فكل يوم نستيقظ ونكرر فعل نفس الأشياء، وذلك يُفقد الحياة معناها وسعادتها، كما نفقد الشغف والحماس لتجربة أي شيء مختلف وجديد، وهذا ما كان يشعر به حسن من رتابة وملل، حيث يريد أن يقضي يوم الإجازة نائمًا في السرير، وهو غير متحمس بالمرة لخروجه مع العائلة لزيارة الأهرامات، فما الجديد في زيارتها؟!
ولكن، هذه المرة كانت غير كل مرة؛ فقد كانت هذه المرة بوابة حسن لمغامرة غير متوقعة إطلاقًا، غيّرت تفكيره وحياته التي أصبحت غير عادية!

إذا كنت تحب المغامرات، فهذه هي المغامرة المناسبة لك؛ فكل فصل من فصولها سوف يخطف أنفاسك ويجعلك متشوقًا لنهاية كل فصل، بل لنهاية القصة كلها. 

ما هو ماكاو؟ ولماذا سُمِّي  بهذا الاسم؟ مغامرة تحلق بك في فضاء السماء، وتبعدك فجأة عن الأرض  التي حتمًا ستحتاج أن تعود إليها، ولكن كيف؟! سوف تتشارك مع حسن ومنصور مشاعر الخوف والتشويق، كأنك تحلق معهما في السماء، وتخاف ممّا يخافان منه.


قلت لنفسي: "ما كان يجب أن آتي معهم. رحلة مختلفة نعم، ولكنها أصبحت مصيبة".

هل الندم ولوم الذات يفيد في مثل هذه المواقف؟ وهل سيكون ذلك حلًّا للمشكلة؟ لا، بالعكس سوف يكون عائقًا في التفكير والوصول لحل المشكلة، ويزيد من خوفنا، ويشعرنا بمزيد من القلق، ويجعلنا نفقد الأمل في حل المشكلة. 

في بعض الأحيان نترك شعور الخوف يتمكن منا؛ فيصعب علينا الوصول لحل المشكلة، ويصبح الموقف أكثر سوءًا، وهذا ما حدث مع حسن، على عكس شخصية منصور الذي كان يبحث عن الحل، ويركز على كيفية الخروج من الموقف وتخطّي المشكلة. 

لذلك، يمكنك أن تتعلم الكثير عن حل المشكلات، وكيف يجب أن يكون لدينا بعض التفاؤل حتى نستطيع أن نصل لحل للمشكلة.


قلت: "كيف سنخرج من الصحراء الآن"؟ 

قال: "سنحدد اتجاهنا، و..".

بعد المغامرة الشيقة في السماء مع المنطاد، والمحاولات الكثيرة للهبوط به، والتي باءت بالفشل، قرَّر منصور أنه يجب عليهما القفز من المنطاد، وقام بشد حسن والقفز سريعًا عندما اقتربا من الأرض. لم يصدق حسن نفسه وأنه على الأرض أخيرًا. لقد هبطا بسلام، ولكنّهما لا يعرفان أين هبطا. وهنا يأتي وقت التطبيق العملي لما تعلمه منصور عن الصحراء، وكيفية تحديد الاتجاهات للخروج من الصحراء والوصول لأقرب منطقة زراعية.


التفت منصور إلي بسرعة وصرخ:  "لا تتحرك يا حسن". 

جرى نحوي، وجلس أمام قدمي اليمنى التي تدوس على لغم!


هل سينجو حسن من اللغم؟ هل تحتوي الصحراء الغربية على ألغام؟ نعم سينجو، ولكن سنعرف التفاصيل من خلال قراءة المغامرة، حيث يبدأ منصور وحسن في التقرُّب والتعرف على بعضهما، حتى يصبحا صديقين يساعد كل منهم الآخر، ويتبادلان الضحكات والمعلومات عن الألغام، والسراب الذي يظهر كالماء، والأشجار.


رد منصور: "وهل هناك تماسيح في الصحراء؟ إن التماسيح حيوانات برمائية ولا..".

لمحبِّي الحيوانات، سوف تتعرّفون في هذا الجزء على معلومة جديدة عن حيوان اسمه الورل الصحراوي؛ ما فائدته؟ ولماذا يربيه والد منصور في المزرعة؟ ومعلومات عن مزرعة والد منصور. 

ولكن، هل ينتهي الأمر بشيء طبيعي في هذه المغامرة؟ بالطبع لا؛ فهناك ثعبان قام بعضِّ منصور. تُرى، ماذا سيفعل حسن؟ وما هو مصير منصور؟



الصديق وقت الضيق 

يقف حسن بجانب منصور بعد أن عضَّه الثعبان، ويبحثان معًا عن طرق مختلفة لإخراج السُّم من ساق منصور. وهنا، نستطيع أن نقول أن كلا من منصور وحسن أصبحا صديقين بمعنى الكلمة، فيظهر الحب ومشاعر الصداقة الجميلة على حسن عندما يتعرض منصور لخطر كبير، ويسعى إلي أن يصل به لبر الأمان.
تُرى، إلى أي حد تصل قوة صداقة منصور وحسن؟ يمكنك معرفة ذلك بعد قراءة القصة.


قصة: ندا حمامة

رسوم: هنا مدحت

الفئة العمرية: +٦ سنوات

نوع الغلاف: غلاف صلب 

مقاس الكتاب: ١٤*٢٠  سم

وزن الكتاب: ٢٢٠ جرامًا